عدد من التعليقات: ۶۸
الدکتور ولايتي في لقاء جمعه بنائب وزير الخارجية الدنمارکي:
إلتقی رئيس مرکز الدراسات الإستراتيجية لمجمع تشخيص مصلحة النظام الدکتور ولايتي يوم الأحد السادس من آب/أغسطس 2017 نائب وزير الخارجية الدنمارکي جوناس برينغ ليسبرغ.
رمز الخبر: ۲۴
تأريخ النشر: 09:13 - 09 August 2017


إلتقی رئيس مرکز الدراسات الإستراتيجية لمجمع تشخيص مصلحة النظام الدکتور ولايتي يوم الأحد السادس من آب/أغسطس 2017 نائب وزير الخارجية الدنمارکي جوناس برينغ ليسبرغ.
وحضر اللقاء السيد محمد حسين ملائک، نائب الرئيس لدراسات السياسة الخارجية بالمرکز. 
أعرب الدکتور ولايتي أن للعلاقات بين ايران والدنمارک تاريخ طويل وأضاف: بالإضافة للإحتفاظ بهذه العلاقات التاريخية، علينا الإهتمام بتطويرها والإنتباه لقضايا الإقليم الهامة جدا. علينا جميعاً العمل من أجل تحقيق السلام والإستقرار الإقليميين والعالميين وقد عملت ايران من أجل ذلک بشتی الطرق. 
کما قال الدکتور ولايتي أن السياسة المبدئية للجمهورية الإسلامية الإيرانية قامت منذ بدء [الثورة الإسلامية] علی نبذ المظاهر الإرهابية في الإقليم والحفاظ علی وحدة أراضي الدول الشرعية وشعوب الإقليم المظلومة. فإن لم نتخذ تلک السياسة المبدئية لشهدنا فضائع لا تُعد ولا تُحصی بالإضافة لزيادة تأثير الجماعات الإرهابية في الکثير من مناطق العالم مهددة السلام و الإستقرار العالميين. نحن علی استعداد للتعاون الضروري في هذا الصدد ونأمل بأن تخطو جميع الدول بعزم وإرادة حقيقية في هذا الإتجاه. 
وأعرب نائب وزير الخارجية الدنمارکي عن سعادته من اللقاء مؤکداً علی ضرورة التعاون الشامل بين الدولتين قائلاً أن الکثير من الدول الأوروبية تواجه ظاهرة الإرهاب وتوفّر هذه القضية أرضية للتعاون بيننا وبين ايران وبإمکاننا الإستفادة من التجارب الموجودة من أجل التعاون الثنائي. 
وجری تبادل وجهات النظر حول تنمية التعاون الثنائي خاصة في المجالات الإقتصادية والإقليمية.
وفي الختام، حضر رئيس مرکز الدراسات الإستراتيجية الدکتور ولايتی بين الصحفيين وأخبرهم بأن وزير خارجية الدنمارک سيزور في نوفمبر القادم ايران قائلاً: أن هذه الزيارات المتبادلة تُعد مؤشراً واضحاً لتنمية العلاقات بين البلدين. 

الرجوع الى أعلى الصفحة
أرسل لصديق
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: