عدد من التعليقات: ۱۴۴
إلتقی رئيس مرکز الدراسات الإستراتيجية لمجمع تشخيص مصلحة النظام الدکتور ولايتي يوم أمس السادس من آب/أغسطس 2017 منسقة السياسة الخارجية للإتحاد الأوروبي.
رمز الخبر: ۲۳
تأريخ النشر: 09:44 - 07 August 2017


وحضر هذا اللقاء کل من نائب الرئيس في دراسات السياسة الخارجية السيد محمد حسين ملائک، نائب الرئيس في الدراسات القانونية الدکتور حسين ميرمحمد صادقي، مستشار رئيس مرکز الدراسات الإستراتيجية الدکتور مهدي نويد أدهم ومجموعة من خبراء وزارة الخارجية الإيرانية ومرکز الدراسات الإستراتيجية.
أکد الدکتور ولايتي في هذا اللقاء علی [ضرورة] إتخاذ سياسات مستقلة من قبل الإتحاد الأوروبي والدول الأوروبية وأردف قائلاً أنه علی الرغم من أن الرئيس الأمريکي يغيّر کلامه بشکل يومي ويتراجع الإطمئنان له في الولايات المتحدة، فإن الجمهورية الإسلامية الإيرانية عملت بشفافية فيما يخص الإتفاق النووي. 
وتطرّق الدکتور ولايتي للقضية النووية والقضايا الإقليمية والتعاون الإيراني – الأوروبي قائلاً أننا شهدنا ستة سنوات من الإجرام بحق الشعب والحکومة القانونية في سوريا. فقد دُمِّرت کل البنی التحتية لسوريا بمساعدة بعض الدول العربية والولايات المتحدة. لذلک فإنه علی الإتحاد الأوروبي أن يُبدي حساسية أکبر في هذا المجال، ويزداد هذا الموضوع أهمية بالنسبة للعراق وبعضاً آخر من دول الإقليم.
وقال الدکتور ولايتي: نحن مازلنا ملتزمين بالحرب علی الإرهاب في الإقليم وفي سوريا. لقد قاومت الجمهورية الإسلامية الإيرانية من أجل السلام والإستقرار العالميين. ولو لم يکن ذلک لتجذّرت هذه الظاهرة المشؤومة في أوروبا وباقي دول العالم. لذلک فإن ايران مستعدة للتعاون مع أوروبا. 
وعبّرت منسقة السياسة الخارجية للإتحاد الأوروبي السيدة موغريني عن سعادتها من الحضور في ايران مبدية أملها في الرقي المستمر للتعاون بين أوروبا وايران. 
وفي الختام حضر الدکتور ولايتي بين الصحفيين وأجاب عن أسئلتهم. 

الرجوع الى أعلى الصفحة
أرسل لصديق
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: