عدد من التعليقات: ۱۵۹
في لقائه مع نائب وزیر الخارجیة النرویجي
قال رئیس مرکز الدراسات الإستراتیجية في مجمع تشخیص مصلحة النظام في الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة: إن إیران والنرویج تربطهما علاقات تاریخیة ویجب إعداد خارطة طریق لتوسیع علاقات التعاون وإزالة العقبات.
رمز الخبر: ۲
تأريخ النشر: 10:38 - 22 July 2017
قال رئیس مرکز الدراسات الإستراتیجية في مجمع تشخیص مصلحة النظام في الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة: إن إیران والنرویج تربطهما علاقات تاریخیة ویجب إعداد خارطة طریق لتوسیع علاقات التعاون وإزالة العقبات.

صرح الدکتور ولایتي في لقائه مع ويغر کریستین استرومن نائب وزیر الخارجية النرویجي ظهر الأحد 5 مایو/أیار 2017 قائلا: إن تاریخ العلاقات بین البلدین یعود إلی ما قبل 110 أعوام ماضیة فهذا إن دل علی شيء إنما یدل علی وجود الروابط التاریخیة القیمة بین ایران والنرویج في المجالات الإقتصادية إلا أن تعزیز هذه العلاقات بحاجة إلی مزید من العزم وبذل اهتمام أکبر.

وأضاف الدکتور ولايتي أن النرویج دولة صناعیة وأن التعاون معها يحظی بأهمیة، علما بأن إیران تثمن العلاقات مع أوروبا لاسیما الدول الأوروبية التي تتبنی سیاسات أکثر إستقلالیة.

وفیما یخص القضایا الإقلیمیة ورؤية أوروبا تجاهها قال ولایتي: إن الدول الأوروبیة یجب أن تکون لدیها رؤية أکثر وضوحا ودقة عما یجري في المنطقة. هنالك أزمة في سوریا منذ أکثر من ستة أعوام والسبب الرئیس وراءها هو التدخل الخارجي ودعم الإرهابیین والمجموعات المتطرفة وإن إیران لم تأل جهدا في التصدي لهذا التیار من أجل احلال السلام والإستقرار في المنطقة.

وأردف رئیس مرکز الدراسات الإستراتیجية في مجمع تشخیص مصلحة النظام قائلا إن الحل السیاسي هو الحل الوحید لأزمات المنطقة وفي هذا السیاق أنجزنا وبالتعاون مع دول المنطقة ودول المحبة للسلام أعمالا قیمة.

بدوره قال نائب وزیر الخارجیة النرویجی أنه أجری مشاورات جيدة مع المسؤولین الإیرانیین وفي إطار التعاون الإقتصادي دخلنا مرحلة جدیدة.

وإضاف استرومن، بعد الإتفاق النووي شهدت التجارة والعلاقات الثنائیة خاصة في المجال الإقتصادي نمواً مطرداً لاسیما في مجال النفط والغاز، فقد أصبح نطاق التعاون أکثر من ذي قبل.

وأعرب المسؤول النرویجي عن إهتمامه بالإطلاع علی رؤية إیران تجاه قضایا المنطقة قائلا نحن نعیش في عالم ومنطقة یشوبهما عدم الإستقرار خاصة وأن هناك کم کبیر من النازحین توجهوا من المنطقة الی الدول الأوروبية ومن جهة أخری فإن القضایا الإقلیمیة تحظی بالنسبة لکم بأهمیة بالغة.

وفي اللقاء تطرق الجانبان کذلك إلی قضایا إقلیمیة والعلاقات الثنائیة والتعاون الدولي.
الرجوع الى أعلى الصفحة
أرسل لصديق
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: