عدد من التعليقات: ۱۴۱
لتقی الدکتور ولایتي رئیس مرکز الدراسات الإستراتیجية في مجمع تشخیص مصلحة النظام في الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة عصر یوم الأربعاء 3 مایو/أیار 2017 بالسید وینجنزو آمندولا نائب وزیر الخارجیة الإیطالي والوفد المرافق.
رمز الخبر: ۱
تأريخ النشر: 10:29 - 22 July 2017
التقی الدکتور ولایتي رئیس مرکز الدراسات الإستراتیجية في مجمع تشخیص مصلحة النظام في الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة عصر یوم الأربعاء 3 مایو/أیار 2017 بالسید وینجنزو آمندولا نائب وزیر الخارجیة الإیطالي والوفد المرافق.

حضر اللقاء السید حسین ملائك نائب مساعد قسم دراسات السیاسیة الخارجیة وعدد من مسؤولي وخبراء وزارة الشؤون الخارجیة ومرکز الدراسات الإستراتیجیة.

رحب الدکتور ولایتي بالوفد الإيطالي واعتبر العلاقات بین إیران وایطالیا مهمة تاریخیا وثقافیا وقال، خلال مراحل مختلفة وفي إطار مسؤولیاتي المتعددة کانت لي مشاورات مع بعض من الدول الأوروبية ومن ضمنها ایطالیا حیث کان یتم فیها تبادل وجهات النظر وکان لدینا تعاون بناء وفعّال وهذا یدل علی مدی الدور الإیجابي الذي تلعبه ایطالیا کأحد أهم الدول الأوروبیة.

وأضاف الدکتور ولایتي إن إیران تعتبر أکثر الدول تاثیرا في المنطقة والساحة الدولیة وهذا من شأنه أن یطور العلاقات بین الجانبین. هنالك تعاون إقتصادي وسیاسي یجري بین الجانبین وعلی أعلی المستویات وهذا من شأنه أن یلعب دورا مؤثرا في تطویر مزید من أوجه التعاون.

وأردف ولایتي قائلا خلافا لما مضی فإن القضایا الإقلیمیة قد أثرت علی المجتمع الدولي والساحة الدولية. ونعتقد بأن قضایا المنطقة لیس لها حل عسکري ونحن ندعم مفاوضات الآستانة وصولا إلی تحقیق السلام في سوریا ونبذل قصاری جهدنا للحیلولة دون تقسیم دول المنطقة.

بدوره أعرب نائب وزیر الخارجیة الايطالي عن سعادته لهذا اللقاء قائلاً لحسن الحظ کانت ولاتزال لدینا علاقات تعاون جیدة جداً علی مستوی مختلف المجالات الإقتصادية في القطاعين العام والخاص وحسب التوافق سیتسع نطاق التعاون في المستقبل. واعتبر التعاون الثنائي بین البلدین بالإیجابي وقال لحسن الحظ تحققت بهذا الخصوص نتائج جیدة.

وأعرب آمندولا عن سعادته للتعاون بین ایران وإيطالیا فیما یتعلق بالقضایا الإقلیمیة قائلاً نرحب بأیة رؤی أو ملاحظات إیرانیة.

وفي ختام اللقاء حضر المسؤولان مؤتمراً صحافياً مشتركاً وأجابا علی أسئلة الصحافیین.

الرجوع الى أعلى الصفحة
أرسل لصديق
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: